متوسطة سمار عثمان

عزيزي الزائر زيارتك اسعدتنا كثيرا ولكن لن تكتمل سعادتنا إلا بانضمامك لمدرستنا

يهتم بكل مايخص تلاميذ التعليم المتوسط

.....تعلم فليس المرء يولد عالـمــا ... وليس أخو علم كمن هو جاهـل .....وإن كبير القوم لا علم عـنـده ... صغير إذا التفت عليه الجحافل .....وإن صغير القوم إن كان عالما ... كبير إذا ردت إليه المحـافـل

    كيف تواجه الامتحان

    شاطر

    بلعيد هيثم

    عدد المساهمات : 32
    تاريخ التسجيل : 15/01/2015
    العمر : 17
    الموقع : http://samar41.ahlamontada.org/

    كيف تواجه الامتحان

    مُساهمة  بلعيد هيثم في الأحد يناير 18, 2015 8:14 pm

    كيف تـــواجه الإمتحان ؟؟؟ كيف تصمم الإجابة ؟؟ كيف تنظم وقتك؟؟
    السلام عليكم
    بسم الله الرحمان الرحيم
    1 - مواجهة الامتحان :

    إن الساعات التي يُمتحن فيها التلميذ قد تكون ثمرة سنة أو سنوات كاملة من العمل المتواصل و الجاد ، إلا أن الكـثير مـن الطلبـة لا يـدركون أهمية ذلك،

    إذ لا يواجهون الامتحان بتحضير جاد وخاص .

    أكيد أنهم قد درسوا جيدا لكن من النادر أن تجدهم يحسنون اختيار طريقة المراجعة ، و ماهي العملية الأولى التي يقومون بها عندما يتحصلون على الأسئلة

    أو كيف ينظمون عملهم أثناء الامتحان .


    إذن فهذه الفترة الحاسمة التي يُثبتون من خلالها درجة تحكمكم و استيعابكم هي الأقل تحضيرًا ، فالدروس أنستهم في كل شيء ولا يفكروا البتة في الامتحان غير داركين أن معرفتهم لمضمون الدرس في مادة معينة ليس بالضرورة هو التمكن من عرضها بشكل منظم ومنسّق .

    ينبغي عليك أن تبحث و بشكل سريع ضمن المعلومات المخزنة في الذاكرة و إيجاد كل المعلومات المتعلقة بالأسئلة المطروحة ، ثم تقوم بتنظيمها و عرضها ، مثلا:

    خصص جزء من الفترة المسائية للقيام بمجموعة من التمارينات ، كالإجابة على أسئلة امتحانات السنة السابقة (بشكل فردي أو جماعي) وتصور مجموعة من

    الأسئلة التي يمكن أن تُطرح .


    الامتحان الكتابي : أثناء الامتحان عليك أن تتبع الخطوات التالية :



    - 1الجانب الإداري :

    أ- ينبغي احترام التعليمات المعطاة كترتيب الأسئلة ، وضع أو شكل الورقة ووضوحها الخ...

    ب- ينبغي الإشارة إلى جميع المعلومات المطلوبة ووضْعِها في مكانها المحدد ، كالاسم و اللقب ، القسم الشعبة إلخ...


    - 2 جانب القراءة :

    أ- قراءة الأسئلة وإعادة قراءتها قبل الإجابة .

    ب- حاول أن تتعرف على الكلمة أو الكلمات المهمة .

    ج- تصور بسرعة هيكلا للأجوبة ثم عُد إلى مضمون الأسئلة لترى إن كانت تلك الهيكلة تتماشى مع ما هو مطلوب أم لا .


    3- جانب التوقيت :

    أ- حدّد الترتيب الذي يسمح لك بالإجابة على الأسئلة .

    ب- ضع لكل سؤال توقيتا معينا ، انطلاقا من صعوبته وطوله . وإن تحكمك في مضمون السؤال أمر مهم .

    ج- خصص وقتًا لقراءة الأسئلة كاملة في بداية الامتحان ووقتًا لمراجعة الأجوبة وتصحيحها في نهايته .

    د- احترم التوقيت ، فإذا لم تنه الإجابة عن سؤال في وقته المحدد انتقل إلى السؤال الموالي.



    - 4 جانب الكتابة :

    ينبغي تحرير الإجابة على مرحلتين :

    أ‌- بناء مخطط للإجابة وتعيين جميع العناصر الضرورية ، ولابد أن تكون إجابتك مهيكلة و أَن تَظهر بشكل مترابط ومتناسق .

    ب‌- أجب بشكل دقيق على الأسئلة وتجنب الإجابات الطويلة فليس المهم أن تكتب بإسهاب حول الموضوع فما يهم الأستاذ هو فهمك للموضوع ويفضل النوعية على الكمية .

    5 - جانب مراجعة الأجوبة :

    وهي مرحلة كثيرًا ما يهملها الطالب على الرغم من أهميتها :

    أ- راجع الأجوبة وصحح الأخطاء النحوية أو صيغة العبارات مع التأكد من تسلسل الأفكار.

    ب- تَأكد من تنظيم الورقة ، (هل رقم السؤال مثلا يظهر بوضوح ؟ الخ..).

    ج- أَكمل الإجابة على سؤال كنت قد أهملته بسبب ضيق الوقت، و في هذه الحالة لابد أن تهتم بالأهم و لا تدخل في التفاصيل .


    - 2 تصميم الإجابة:

    1 - تحليل أسئلة الامتحانات :

    ينبغي عليك عدم التسرع في الإجابة ، وعرض كل ما تعرفه عن موضوع السؤال ، لأن ذلك قد يجعلك تجيب بشكل عشوائي والخروج عن الموضوع...لهذا عليك أخذ الوقت الكافي لقراءة نص السؤال و تحديد العناصر الأساسية التالية :

    أ- موضوع السؤال :

    وفيه يتم تحديد الإشكالية التي يدور حولها السؤال و ما هو المطلوب بدقة .

    ب- ضبط الإجابة في حدود المطلوب و عدم إضافة المعلومات غير الضرورية .

    ج- التحليل :

    ماذا ستفعل بالضبط بمضمون الإجابة الذي تم تحديده؟ .هل تضعه كما هو في الأصل ؟ هل تقوم بالمقارنة ؟الخ... ولذا فإن العناصر أو الأفكار الأساسية التي يتضمنها

    السؤال تسمح لك بتحديد شكل التحليل ومضمونه و منهجيته .

    - 2وضع أو بناء الأجوبة :

    بعد أن تكون قد حاصرت السؤال و حددت بشكل واضح مضمونه ، تنقل بعد ذلك إلى تصميم خطة الإجابة. وقد تساعدك مجموعة من المصطلحات و الكلمات الوارد في

    السؤال على القيام بهذه الاجابة ومنها مثلا: قارن ، اشرح ، ناقش ، علق ، حلل.

    من الناحية الشكلية قد يطلب منك الأستاذ مثلا ، القيام بعملية خاصة .و قد يكون التحليل مُشَخَصا باستعمال مصطلحات : قارن، حدّد، أثبت ، الخ...وقد يطلب منك تحديد

    محتوى فكرة معينة أو نظرية الخ ...

    مع الإشارة إلى أن العمل في الوضع الأول أصعب ،لأنه يتطلب منك إنجاز هيكلة و محتوى لم تتعرض له أثناء مراجعتك . وهنا نوضح لك بعض الاحتمالات الواردة

    من خلال بعض المصطلحات المستعملة :

    * التعليق : يضم شرح نص أوتقديم اقتراح من خلال وضع ملاحظات وأحكام ، تعزيز فكرة معينة بتحليلها وإعطاء أمثلة للاثبات أو النفي .

    * المقارنة : أن تقارن بين مجالين أو ظاهرتين لاستنتاج النقاط المتشابهة و النقاط المختلفة .

    * الوصف : أن تذكر خصائص ظاهرة ما و إعطاء نتيجة أو فكرة من خلال ما لوحظ .

    * البرهنة : أن تصل إلى نتيجة دقيقة بواسطة الاستدلال ، و هنا تكون الإجابة على سؤال : لماذا؟

    *المناقشة : أن تصل إلى تحديد السلبيات و الاجابيات .

    - 3اختيار الإجابة :

    في بعض الحالات يمكنك اختيار الأجوبة ضمن عدة اختيارات أو اقتراحات ويسمى هذا الشكل من الامتحانات " أسئلة ذات اختيارات متعددة " .
    وإحدى صعوبات هذا النوع من الأسئلة هو التداخل الذي يمكن أن يحدث بين المعلومات المعروضة في السؤال و تلك المخزنة في ذاكرتك .

    و لهذا من المستحسن قبل الإجابة على هذا النوع من الأسئلة ، قراءتها بدقة أولا ، ثم وضع المعطيات الخاصة بموضوع السؤال على ورقة خارجية و بعدها تقرأ

    الإجابة المقترحة بشكل دقيق و تقارنها بالأجوبة المقترحة لاختيار الإجابة الصحيحة .

    3  - تنظيم الوقت:

    - 1لماذا نضع مخططات عمل ؟ : إن تنظيم الوقت يسمح لنا بكسب المزيد منه . وفي كثير من الأحيان يضيع الوقت على الطلبة الذين لا يعملون وفق مخطط أو

    منهجية معينة ، لذلك فهم عندما يستعدون للمراجعة يجدون أنفسهم متردِّدين حول تحديد أولويات الدروس أو المواد التي عليهم مراجعتها ، وبهذا السلوك فإنهم

    يضيّعون الكثير من الوقت ، لذلك فمن الضروري تنظيم العمل بشكل واضح و منهجي و تحديد الأولويات في العمل .

    إن وضع مخطط العمل هو الإدراك الواعي للاستعمال الجيد للوقت ، كما يُمَكِنُكَ من توزيع نشاطاتك اليومية و بشكل ذكي .

    2 - كيف تنجز مخططات العمل ؟ :

    أ- مخططات بعيدة المدى : العملية الأولى تتمحور حول وضع مخطط سنوي للواجبات التي عليك القيام بها و الخاصة بكل درس ، وهذا من بداية السنة لأنه

    سيحدد لك الأولويات ويمكنك الاستعانة بهذا الجدول مثلاً :

    الدروس


    نوعية أسئلة

    الامتحانات


    الوثائق المتوفرة


    السند المتوقع

    استعماله للدراسة


    الأعمال التي ستنجزها

    خلال السنة
    ***

    عليك أن تعرف في البداية نوعية الانجاز أو العملية التي ستحققها في نهاية السنة (فروض ، امتحانات، بحوث، أعمال تطبيقية...) ثم بعد ذلك تحلل الوثائق

    المتوفرة لديك كالإضبارة (Polycopi�) أو خطة الدروس ثم تحدد بعد ذلك نوعية السند المستعمل للمراجعة ، (رؤوس أقلام دروس ،إضبارة ، تلخيص).

    و انطلاقا مما سبق يمكن أن تحدد الأعمال أو المهام الواجب إنجازها خلال السنة كانجاز بطاقات لهذا الدرس أو انجاز تلخيص لذلك المحور أو شيء آخر . وبهذه

    الطريقة يكون في مقدورك أن تنجز مخططا بعيد المدى : متى يمكنك إتمام الأعمال التطبيقية لمختلف الدروس؟ ( انطلاقا من الفروض والامتحانات) ، ماهي

    الأعمال اليومية التي يجب أن تقوم بها؟ ماهي الدروس أو الأعمال التي تحتاج إلى يوم أو أكثر للمراجعة ؟ فهذا المخطط سيوجهك طيلة السنة.

    ب - مخطط قريب المدى :

    و هو المخطط الذي يحدد الأعمال التي ستنجزها خلال الأسبوع الواحد ، وإن لم تتقيد به لسبب أو لآخر فسيمنعك من تضييع الوقت .

    نوعية المخطط : إن المخطط الجيد لابد أن يتوفر على :

    *التباين: خذ بعين الاعتبار جميع النشاطات الضرورية لتوازنك : الدراسة ، الراحة ، الترفيه ، الصلان الاجتماعية ، وعليك أن تخصص وقتًا للنشاط الرياضي للتخفيف من الضغط اليومي .

    * التوازن : التوازن بين جميع تلك النشاطات أمر ضروري .

    * المرونة : بحيث أن المخطط الذي وضعته يمكن أن يتغير إن جدت ظروف معينة .

    * الواقعية : أنجز مخططا بحيث يمكنك أن تحققه و تجسِّده في الواقع .

    * قابل للمراقبة : حدد لنفسك أهدافا دقيقة بحيث يمكنك أن تتحقق من انجازها في نهاية كل أسبوع.

    كيفية انجاز مخطط قريب المدى :

    يمكن أن تنظم وقتك لفترات تتراوح بين 40 إلى 45 دقيقة تفصل بينها فترات استراحة . و من المستحسن أن تكون فترات قصيرة لأنه بعد تلك المدة من الدراسة

    المركزة، ينقص التركيز ويزداد التعب وتتقلص القدرة على التَذَكُر ومن الأفضل أن تحاول تَذَكُر ماقمت بمراجعته وهذا قبل فترة الامتحان كاستعداد له .

    لابد أن يوزع مخطط المراجعة على اليوم بين الفترة الصباحية التي تخصصها مثلا ، لمراجعة المحاور الصعبة أو فقرة لم تحلل محتواها أو انجاز ملخص مهم .

    أما بداية الفترة المسائية فيمكن أن تخصصها لتنظيم رؤوس الأقلام والمعلومات التي جمعتها أو التحقق منها مع زميل لك أو بالأحرى جميع العمليات التي لا تتطلب

    تركيزًا كبيرًا .

    و في نهاية الفترة المسائية بإمكانك أن تستغل وقتك للقيام ببعض الواجبات الصعبة لكن دون أن تمتَّدَ إلى وقت متأخر حتى تتمكن من الاستراحة ليلا

    بلعيد هيثم

    عدد المساهمات : 32
    تاريخ التسجيل : 15/01/2015
    العمر : 17
    الموقع : http://samar41.ahlamontada.org/

    لا تحزن ابدا..ابدا...ابدا.........

    مُساهمة  بلعيد هيثم في الأحد يناير 18, 2015 8:26 pm

    لا تحزن أبدا.. أبدا..أبدا............................

    ............ قال الله تبارك و تعالى :
    ....{إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللّهَ مَعَنَا فَأَنزَلَ اللّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ}التوبة 40

    .....{وَلاَ تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِلْمُؤْمِنِينَ }الحجر88

    .....{وَاصْبِرْ وَمَا صَبْرُكَ إِلاَّ بِاللّهِ وَلاَ تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَلاَ تَكُ فِي ضَيْقٍ مِّمَّا يَمْكُرُونَ }النحل127

    .....{وَلَا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَلَا تَكُن فِي ضَيْقٍ مِّمَّا يَمْكُرُونَ }النمل70

    ..... {وَأَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّ مُوسَى أَنْ أَرْضِعِيهِ فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ وَلَا تَخَافِي وَلَا تَحْزَنِي إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِينَ }القصص7

    ..... {فَرَدَدْنَاهُ إِلَى أُمِّهِ كَيْ تَقَرَّ عَيْنُهَا وَلَا تَحْزَنَ وَلِتَعْلَمَ أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ }القصص13

    ..... {وَلَمَّا أَن جَاءتْ رُسُلُنَا لُوطاً سِيءَ بِهِمْ وَضَاقَ بِهِمْ ذَرْعاً وَقَالُوا لَا تَخَفْ وَلَا تَحْزَنْ إِنَّا مُنَجُّوكَ وَأَهْلَكَ إِلَّا امْرَأَتَكَ كَانَتْ مِنَ الْغَابِرِينَ }العنكبوت33

    ..... {إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ }فصلت30

    ..... {يَا عِبَادِ لَا خَوْفٌ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ وَلَا أَنتُمْ تَحْزَنُونَ }الزخرف68

    ............................... لا تحزن أبدا.. أبدا..أبدا...............................

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    لا تـــحــــزن
    لأن الحزن يُزعجك من الماضي ، ويُخوّفك من المستقبل ويُذهب عليك يومك

    لا تـــحــــزن
    لان الحزن يُقبض له القلب ، ويُعبس له الوجه وتنطفي منه الروح ، ويتلاشى معه الأمل

    لا تـــحــــزن
    لان الحزن يسرُّ العدو ، ويغيظ الصديق ويُشمت بك الحاسد ، ويُغيِّر عليك الحقائق

    لا تـــحــــزن
    لأن الحزن مخاصمة للقضاء ، وخروج على الأنس ونقمة على النعمة

    لا تـــحــــزن
    لأن الحزن لا يردُّ مفقوداً ، ولا يبعث ميتاً ، ولا يردُّ قدراً ، ولا يجلب نفعاً

    لا تـــحــــزن
    فالحزن من الشيطان ، والحزن يأس جاثم وفقر حاضر ، وقنوط دائم وإحباط محقق وفشل ذريع

    لا تـــحــــزن
    إن كنت فقيراً فغيرك محبوس في دَيْن ، وإن كُنت لا تملك وسيلة نقل فسواك مبتور القدمين ، وإن كنت تشكو من آلام فالآخرون راقدون على الأسرة البيضاء ، وإن فقدت ولداً فسواك فقد عدداً من الأولاد في حادث واحد

    لا تـــحــــزن
    إن أذنبت فتب ، وإن أسأت فاستغفر ، وإن أخطأت فأصلح ، فالرحمة واسعة ، والباب مفتوح ، والتوبة مقبولة

    لا تـــحــــزن
    لأنك تُقلق أعصابك ، وتهزُّ كيانك وتتعب قلبك وتُسهر ليلك
    ولربَّ نازلةٍ يضيقُ بها الفتى *** ذرعاً وعندالله منها المخرَجُ
    ضاقت فلما استحكمت حلقاتها *** فٌرِجَت وكان يظنُّها لا تُفرجُ

    لا تـــحــــزن
    لان القضاء مفروغ منه ، والمقدور واقع والاقلام جفت ، والصحف طويت ، فحزنك لا يُقدم في الواقع شيئاً ولا يُؤخر ....

    لا تـــحــــزن
    على ما فاتك ، فإنه عندك نعماً كثيره ، فكِّر في نعم الله الجليلة ، وفي أياديه الجزيلة ، واشكره على هذه النعم ، قال تعالى " وَآتَاكُم مِّن كُلِّ مَا سَأَلْتُمُوهُ وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَتَ اللّهِ لاَ تُحْصُوهَا إِنَّ الإِنسَانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ(34

    لا تـــحــــزن
    من كتابة أهل الباطل والعلمانية في الصحف والمجلات والجرائد فذاك غثاء كغثاء السيل ولكن قل " موتوا بغيظكم "

    لا تـــحــــزن
    من نقد أهل الباطل والحساد ، فإنك مأجور من نقدهم وحسدهم على صبرك ، ثم إن نقدهم يساوي قيمتك ، ثم إن الناس لا ترفسُ كلباً ميتاً ....

    لا تـــحــــزن
    وأكثر من الإستغفار ، فإن ربك غفّار " فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفاراً يرسل السماء عليكم مدراراً ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم أنهاراً "

    لا تـــحــــزن
    فإن المرض يزول ، والمصاب يحول ، والذنب يُغفر ، والدَّيْن يُقضى ، والمحبوس يُفك ، والغائب يَقدم ، والعاصي يتوب ، والفقير يَغتني ........

    لا تـــحــــزن
    ولا تراقب تصرفات الناس فإنهم لا يملكون ضراً ولا نفعاً ، ولا موتاً ولا حياةً ولا نشوراً ولا ثواباً ولا عقاباً ،، وقديماً قيل : من راقب الناس مات همَّاً ........

    لا تـــحــــزن
    ما دمت تُحسن إلى الناس ، فإنَّ الإحسان إلى الناس طريق السعادة

    لا تـــحــــزن
    فإن الحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف إلى أضعاف كثيرة ، والسيئة بمثِلها

    لا تـــحــــزن
    فأنت من روَّاد التوحيد ، وأهل القبلة ، وعندك أصل حُب الله وحُب رسوله صلى الله عليه وسلم ، فعندك خير وأنت لا تدري .......

    لا تـــحــــزن
    فأنت على خير في ضرائك وسرائك وغناك وفقرك وشدتك ورخائك " عجباً لأمر المؤمن إن أمره كله له خير وليس ذلك إلا للمؤمن ، إن أصابته سرَّاء فشكر كان خيراً له وإن اصابته ضرَّاء فصبر كان خيراً له "

    لا تـــحــــزن
    فإن هناك أسباباً تُسهِّل المصائب على المُصاب
    من ذلك :
    1- إنتظار الأجر والمثوبة من عند الله " إنما يُوفى الصابرون أجرهم بغير حساب " .
    2- رؤية المصابين من حولك .
    3- إن المصيبة أسهل من غيرها .
    4- أنها ليست في الدين .
    5- إن الخيره لله رب العالمين " وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم .... "

    لا تـــحــــزن
    وعندك القرآن والذكر والدعاء والصلاة والصدقة وفعل المعروف والعمل النافع المثمر ......

    لا تـــحــــزن
    ولا تستسلم للحزن عن طريق الفراغ والعطاله ولكن صَل وسبِّح وأقرأ وأكتب وأعمل وأستقبل وتأمَّل

    لا تـــحــــزن
    أما ترى السحاب الأسود كيف ينقشع ، والليل البهيم كيف ينجلي ، والعاصفة كيف تهدأ ؟ إذاً فشدائدك إلى رخـاء وعيشك إلى صفاء ومستقبلك إلى نعماء ، إن شاء الله

    لا تـــحــــزن
    ولكن إذا بارت بك الحيل وضاقت عليك السُّبل وأنتهت الآمال وتقطعت بك الحبال فنادي وقل : يا الله ..

    إذا ضاقت عليك الأرض بما رحبت وضاقت عليك نفسك بما حملت فأهتف وقل : يــا الله

    إذا وقعت المصيبة وحلت النكبة وجثمت الكارثة فنادي وقل:يــا الله ..

    إذا ضاق صدرك واستعسرت أمورك فنادي وقل : يــا الله ..

    إذا اوصدت الأبــواب أمـامــك فـنـادي وقل : يــا الله ..

    ولقد ذكرتك والخطوبُ كوالحُ *** سودً ووجه الدهر أغبرُ وقاتمُ
    فهتفت في الأسحار باسمك صارخاً *** فإذا محيَّا كلُ فجرٍ باسمُ

    إليه تَمدُ الأكفُ في الأسحار ، والأيادي في الحاجات ، والأعين في الملمات ، والأسئلة في الحوادث
    باسمه تشدوا الألسن وتستغيث وتلهج وتنادي ، وبذكره تطمئن القلوب وتسكن الأرواح وتهدأ المشاعر وتبرد الأعصاب ويستقر اليقين " الله لطيف بعباده "

    الله
    أحسن الأسماء وأجمل الحروف وأصدق العبارات وأثمن الكلمات " هل تعلم له سميَّا "

    الله
    فإذا الغنى والبقاء والقوة والنصر والعز والقدرةُ والتمكين

    الله
    فإذا اللطف والعناية والغوثُ والمدد والوُد والإحسان " وما بكم من نعمة فمن الله "

    الله
    الجلال والعظمة والهيبة والجبروت
    مهما رسمنا في جلالك أحرفاً *** قدسيةً تشدو بها الأرواحُ
    فلأنت أعظمُ والمعاني كُلها *** يـا ربُّ عند جلالكم تنداحُ

    اللهم فاجعل مكان اللوعة سلوة ، وجزاء الحزن سروراً وعند الخوف أمناً .. اللهم آمين

    يـــــــــــارب
    الق على العيون الساهرة نعاساً أمنةً منك وعلى النفوس المضطربة سكينة وأثبها فتحاً قريباً

    يـــــــــــارب
    إهدى حيارى البصائر إلى نورك ، وضلاَّل المناهج إلى صراطك والزائغين عن السبيل إلى هُداك ، اللهم أذهب عنّا الحزن ، وأزل عنّا الهم واطرد من نفوسنا القلق ......
    نعوذ بك من الخوف إلا منك ، ومن الركون إلا إليك ومن التوكل إلا عليك ومن السؤال إلا منك ومن الإستعانة إلا بك أنت ولينا نعم المولى ونعم النصير .......

    للشيخ / عبدالله الدوسري

    وَاللّهُ يُرِيدُ أَن يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَن تَمِيلُواْ مَيْلاً عَظِيمًا (27) يُرِيدُ اللّهُ أَن يُخَفِّفَ عَنكُمْ وَخُلِقَ الإِنسَانُ ضَعِيفًا (28)النساء

    بلعيد هيثم

    عدد المساهمات : 32
    تاريخ التسجيل : 15/01/2015
    العمر : 17
    الموقع : http://samar41.ahlamontada.org/

    الصديق الحميم

    مُساهمة  بلعيد هيثم في الأحد يناير 18, 2015 8:28 pm

    الصديق الحميم

    من منا لا يعرف معنى الصداقة الحقيقية ويطمع فيها

    بكل معاني الوفاء والتضحية

    جميل أن يكون لك صديقا ً والأجمل أن يكون حميما ً

    وهيهات هيهات أن تجده

    إلا فيمن صدق مع الله أولا ً ثم مع نفسه والآخرين

    إن الصديق الحميم واضح الخلق والدين .....

    كوضوح الشمس

    تجده من أهل الصلاة وأهل الصلاح تجده مستقيما ً

    كريما ً... كثير السؤال عنك وعن حالك مع ( الله )

    هو الذي لا يبخل عليك بكل ما يستطيع من وقت ونصح

    ودعم مادي ومعنوي ... يهمه ما يهمك ويفرحه ما يفرحك

    الصديق الحميم ليس ملاكا ً هو إنسان ولكن مهما أخطأ

    فخطأه قطرة لا تكدر بحر الوداد

    كم من محظوظ بهذه النعمة وكم من إنسان له صديق حميم

    بل وكم من إنسان له أكثر من صديق حميم ..

    والصديق الحميم إن رأيته ذكرك الله ...

    يقول أحد السلف ( أخ ٌ كلما لقيته ذكرك الله خير ٌ من أخ كلما

    لقيته وضع في كفك دينارا ً )

    فاحرص أيها المسلم على أن يكون لك صديقا ً صالحا ًحميما ً

    يحب لك خيري الدنيا والآخرة .. وأحذر رعاك الله من جليس

    السوء فالمرء مع من أحب .

    قال صلى الله عليه وسلم ( مثل الجليس الصالح والجليس السوء

    كحامل المسك ونافخ الكير,( فحامل المسك) إما أن يحذيك وإما

    أن تبتاع منه ,( ونافخ الكير) إما أن يحرق ثيابك وإما أن تجد منه

    ريحا ً كريها ) أو كما قال صلى الله عليه وسلم .

    **********
    اللهم اهدنا واهد بنا , وأصلحنا وأصلح بنا

    وأنقذنا من النار, وأنقذ بنا

    اللهم لا تجعل منا ولا فينا شقيا ً ولا محروما

    اللهم آمين

    بلعيد هيثم

    عدد المساهمات : 32
    تاريخ التسجيل : 15/01/2015
    العمر : 17
    الموقع : http://samar41.ahlamontada.org/

    كيف تكون من المتقين

    مُساهمة  بلعيد هيثم في الأحد يناير 18, 2015 8:31 pm

    كيف تكون من المتقين ؟

    بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وآله وصحبه أجمعين .

    كيف تكون تقيًا ؟

    (1) ترك بعض المباحات خوفًا من الوقوع في المكروهات أو المحرمات .

    روى الترمذي وقال : حديث حسن أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " لا يبلغ العبد أن يكون من المتقين حتى يدع ما لا بأس به حذرا مما به بأس " .
    قال أبو الدرداء رضي الله عنه : ((تمام التقوى أن يتقي اللهَ العبدُ حتى يتقيه من مثقال ذرة وحتى يترك ما يرى أنه حلال خشية أن يكون حراماً
    وقال الحسن رحمه الله : ما زالت التقوى بالمتقين حتى تركوا كثيراً من الحلال مخافة الحرام.
    وقال الثوري: إنما سمّوا متقين لأنهم اتقوا ما لا يُتقى" ما لا يُتقى عادة أو ما لا يتقيه أكثر الناس".
    وقال بعضهم:"إذا كنت لا تحسن تتقي ؛ أكلت الربا، وإذا كنت لا تحسن تتقي؛ لقيتك امرأة ولم تغض بصرك، وإذا كنت لا تحسن تتقي ؛ وضعت سيفك على عاتقك" ، أي تدخل في الفتن بالجهل .
    فعمليًا : علينا أن ندع بعض المباحات أو المشتبهات تورعًا لننال منزلة التقوى.
    مثلاً: قد يكون وجودك في يعض الأماكن للتنزه أو التسوق مباحًا ، لكن تترك فعله أحيانا حذرا من الوقوع في الخطأ .
    قد يكون لبسك لبعض الملابس مباحًأ ، لكن تترك هذا لا لشيء إلا امتثال السنة ولتحقيق ثمرة التقوى .
    فمن ستلبس اليوم الإسدال والخمار ، ومن ترتدي العباية والملحفة ، ومن ستؤثر النقاب لتنال منزلة التقوى ؟؟؟

    (2) المراقبة :

    ووصى النبي صلى الله عليه وسلم معاذاً لما بعثه إلى اليمن فقال : يا معاذ اتق الله حيثما كنت وأتبع السيئة الحسنة تمحها وخالق الناس بخلق حسن "..
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في حديث (( اتقِ الله حيثما كنت)): " ما أعلم وصية أنفع من وصية الله ورسوله لمن عقلها واتبعها قال تعالى: { ولقد وصينا الذين أوتوا الكتاب من قبلكم وإياكم أن اتقوا الله }.
    فلابد من أعمال سر خبيئة بينك وبين الله لتنال منزلة التقوى

    (3) التزام الدعاء بذلك :

    والنبي صلى الله عليه وسلم كان يقول : (( اللهم آت نفوسنا تقواها وزكها أنت خير من زكّاه أنت وليها ومولاها)).
    والنبي صلى الله عليه وسلم كان يسألها في دعائه فيقول : (( اللهم إني أسألك الهدى والتقى والعفاف والغنى))، وفي دعاء السفر يقول: (( اللهم إنا نسألك في سفرنا هذا البر والتقوى ومن العمل ما ترضى)).
    قهم لا يقترفون الكبائر ولا يصرون على الصغائر، وإذا وقعوا في ذنب سارعوا إلى التوبة منه { إن الذين اتقوا إذا مسهم طائف من الشيطان تذكروا فإذا هم مبصرون} سارعوا مباشرة إلى التوبة والإنابة إذا أصابتهم صغيرة ، أن لا تستريح حتى تعود إلى الله طالباً الصفح والمغفرة مما ألمّ به .



    (4) العفو والصفح .

    قال تعالى : { وأن تعفوا أقرب للتقوى}.
    فالمتقون أهل سلامة الصدر ، وهم يعفون عن الناس لأنهم يعامون ربًا عفوا يحب العفو فهم ربانيون

    (5) تحري الصّدق في الأقوال والأعمال .

    قال تعالى : { والذي جاء بالصدق وصدق به أولئك هم المتقون}، الذي جاء بالصدق هو محمد صلى الله عليه وسلم ، والذي صدق به قيل هو أبو بكر الصديق رضي الله عنه .
    { أولئك الذين صدقوا وأولئك هم المتقون}، هذا بيان أن المتقي يصدق ، ولا يتلونون ، ولا يعرفون الكذب في الأقوال ولا الأحوال ، بل الصدق شعارهم في كل شيء .

    (6) تعظيم شعائر الله :

    قال تعالى : { ذلك ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب} .
    فعظم شأن العبادات ، الصلاة على أول وقتها ، الصيام صيام جوارح وقلب لا طعام وشراب وشهوة فقط ، وهكذا يعظمون شأن العبادة فيرزقهم الله التقوى .

    (7) العدل والإنصاف

    قال تعالى : { ولا يجرمنّكم شنآن قوم ٍ على ألا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى} .
    فلا يعرفون الظلم ، ولا تأخذهم في الله شفاعة شافع أو قرابة قريب ، فلا يعرفون إلا العدل في كل شيء ، لأنهم يتخلقون بصفة ربهم الذي حرم الظلم على نفسه وجعله بين الناس محرمًا .

    (Cool رفقة الصالحين أهل الصدق المتقين .

    قال تعالى : { يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين} .
    فلابد من صحبة الخير والأخوة الإيمانية ليحقق الإنسان هذه المنزلة ويثبت عليها .
    فتعالوا بنا نتعاون على البر والتقوى ، قال تعالى : { وتعاونوا على البر والتقوى }
    هلموا عباد الله ، فقد دنا الضيف الجليل ، ولم نُعد العُدة التي تليق بحسن ضيافته

    والله المستعان


    وجعلنا الله جميعًا من المتقين

    ***الذين يعملون بالتنزيل

    ***والذين يخافون من الجليل

    ***والمستعدون للرحيل

    ***والذين يرضون بالقليل

    وان نكون مِن مَن قال فيهم الله تعالي (الا إن اولياء الله لا خوف عليهم ولاهم يحزنون) (الذين امنوا وكانوا يتقون)

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت فبراير 25, 2017 1:31 pm