متوسطة سمار عثمان

عزيزي الزائر زيارتك اسعدتنا كثيرا ولكن لن تكتمل سعادتنا إلا بانضمامك لمدرستنا

يهتم بكل مايخص تلاميذ التعليم المتوسط

.....تعلم فليس المرء يولد عالـمــا ... وليس أخو علم كمن هو جاهـل .....وإن كبير القوم لا علم عـنـده ... صغير إذا التفت عليه الجحافل .....وإن صغير القوم إن كان عالما ... كبير إذا ردت إليه المحـافـل

    غــربــة فـكـرة ...

    شاطر

    شابي م الهادي

    عدد المساهمات : 23
    تاريخ التسجيل : 13/11/2013

    غــربــة فـكـرة ...

    مُساهمة  شابي م الهادي في الأربعاء نوفمبر 13, 2013 9:15 pm

    غربـــــة فـكــرة.....

    رجعتُ يوماً إلى بيتي الصغير،منهك القوى،محطّم العزائم،أمشي متثاقل الخطى، أجرُّ أذيال خيبة دمّرت آخر ما كان لديّ من آمال وطموحات...خيبة الغريب بين أهله وذويه... وليتها كانت غربة الأوطان، فلكل مهاجر أوبة...
    إنّ غربتي غربة فكرة ... غربة عقيدة ... غربة دين...
    لا أدري هل أنا أعيش في زماني، أم أني أخطأتُ الزمان ..؟
    هل أنا بين قومي...أم أنا غريب المكان..؟
    إنّ بداخلي جمرات نار نبعت حرارتها من بركان قلب ثائر...وليتها أحرقت البدن فأنهته..لكنها أحرقت الروح حتى تفحمت...
    ماذا عساي أقول في زمان صار الحرّ فيه سجيناً داخل روحه ...
    ماذا أقول في حياة فقدت كل مقوّمات الحياة ..؟
    أيّ ألم تعيشه إن كنتَ في هذا العالم وحيداً ... فريداً من نوعك..قد قضى أشباهك نحبهم...وغيّر من بقي منهم وِجهته...أما البقية الباقية فهم يعانون معاناتك...ويكتوون بالنار التي كوتكَ...
    إني عندما يشتد بي الضيم،أراني أسبح ضد التيار..لكني مقتنع أنه تيار قشّ لا يقوى على جرف شجرة عقيدتي...أو حتى على كسرها...قد يميلها...قد ينزع أوراقها...قد يزيل التربة من حولها...لكنها شجرة رأسها في السماء، وجذورها ضاربة في أعماق أرض قلبي...
    ماذا عسى هذا الزمان أن يفعل بإنسان بائس مثلي...؟؟
    هل سيذيقني ويلات البؤس...؟ لقد عقدتُ مع البؤس عقد قران ينتهي بموتي...
    هل سينزع عني قلبي المعذب ..؟ حتماً لا.... لأنه لا يريد سوى عذابي...
    أم تُراه سيعزلني عن مجرى الحياة...؟ لا فرق عندي..فأنا في عزلة منذ أعلنتُ تمسكي بفكرتي وعقيدتي وديني..
    ليس لك – أيها الزمان المشؤوم – سوى أن تضع حداً لروحي التي اغتسلت بماء العقيدة السمحة، وتحنّط بعدها جثتي وتضعها في متحف تاريخك الأسود الملطخ بدماء الأبرياء...
    أو أن ترسلني عبر بوابة الزمن إلى زمان يتسع لأمثالي الذين لا يستطيعون العيش في سفوح الجبال مع الديدان والخنافس، لأنهم ألفوا حياة الطهر والعفاف...هناك ....بعيداً....بعيداً...حيث الصفاء ...والنقاء....
    في عـــــــالم الأخيــــــــــــــــــــــيار......

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت فبراير 25, 2017 1:31 pm